الدرس الحادي والأربعون

كتاب البيوع