و العاديات ضبحا.... إن الانسان لربه لكنود